آخر الأخبارأخبار العالمالبورصة والاقتصاد

تعليقى اليوم على موقع مباشر مع الصحفى ا كيف تستقبل بورصات الخليج ومصر فوز بايدن برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية

استبعد محللون أن يكون لإعلان وكالات أنباء عالمية فوز جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية بعد معركة شرسة مع منافسة دونالد ترامب آثر سلبي كبير على أداء أسواق المال في الخليج ومصر خلال جلسات الأسبوع الجاري، لاسيما وأن الكلمة العليا ستكون الفترة المقبلة لنتائج الشركات إضافة إلى السبل الرسمية في بورصات المنطقة لجذب المستثمرين الأجانب والتي يأتي في مقدمتها الطروحات الحكومية، بحسب المحللين
وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية الأمريكية، اليوم السبت، فوز بايدن بسباق الرئاسة بعد فوزه بولاية بنسلفانيا التي تمتلك 20 مقعداً في المجمع الإنتخابي، ليصل بذلك عدد مقاعد بايدن في المجمع الانتخابي 273 مقعداً في مقابل 213 مقعداً للمرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وعلى مستوى أسواق المال الإقليمية، فبنهاية جلسة الخميس الماضي، ارتفعت أغلب مؤشرات البورصات العربية، حيث ارتفعت البورصة السعودية طفيفاً بنسبة 0.01% وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بنسبة 0.7%، وزاد مؤشر سوق دبي 0.32%، وارتفع سوق أبوظبي 0.6%.

وتوقع محمد حسن العضو المنتدب لشركة ميداف لإدارة الأصول لـ”مباشر”، أن لا تتفاعل الأسواق الخليجية ومصر بشكل كبير مع فوز جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية وخاصة أن هناك تهديدات من ترامب اللجوء إلى المحاكم لحسم الأمر.

وأشار إلى أن هذا الفوز يعتبر متوقف لحين اشعار اخر ولكن نتوقع فى حالة التأكيد على فوز بايدن أن يكون هناك تحركات قوية وسريعة لإنهاء أزمة فيروس كورونا من اكتشاف علاج لهذا الفيروس القاتل مما قد يساعد على عودة الحياة إلى طبيعتها مرة أخرى.

ولفت إلى أن الأسواق الخليجية ومصر تستطيع استعادة نشاطها مرة أخرى والصعود بقوة إلى المستهدفات واختراق المقاومات إلى أعلى لذا ننصح المستثمرين بتوخي الحذر فى الشراء وخاصة الشراء بالهامش والتأكيد على أن الشراء يكون بالقرب من مستويات الدعم الرئيسية وبهدف استثمار متوسط إلى طويل الآجل.

ومن جانبه، قال محمود شكري الرئيس التنفيذي لمجموعة إيه إم إس للاستثمار لـ”مباشر”، أنه لا شك إن الانتخابات الأمريكية هذه الدورة هي الأشرس على الإطلاق ، في ظل تنافس حاد بين مرشح متقدم جون بايدن ومرشح يلوح بالطعن في النتائج حتى قبل ظهورها بشكل رسمي، ولعل حالة الضبابية في النتائج وتأخير موعد حسمها حتي الان رغم اعلان وسائل اعلام امريكيه واستباقها للنتائج الرسمية بإعلان فوز بايدن، آثر على أسواق المال الأمريكية، بشكل ايجابي عكس التوقعات.

وأضاف أن الداو جونز الذي حقق قمته التاريخيه في عهد ترامب، عكس اتجاهه حتي في ظهور نتائج تعكس تقدم بايدن الذي لوح في برنامجه للمبادرات من اليوم الأول بحزم اضافيه لدعم الاقتصاد الامريكي للاسراع من التعافي من جراء اجراءات كورونا.

وأشار إلى أن هذا الارتفاع سينعكس بشكل ايجابي على أسواق مصر والدول الخليجيه، تزامنا مع الاعلان عن النتائج الأولية لهذه الانتخابات، مشيرا إلى أن عمليات التصحيح بالأسواق الخليجية والمصريه علي حد سواء جاءت الفترة الماضية نتيجية للارتفاعات التي شهدتها بفضل عودة الثقه تدريجيا مع فتح الأنشطة الاقتصادية.

وأضاف إن تأثر الأسواق الخليجية والمصرية يعد في الاتجاه الصاعد من الناحيه الفنيه، مؤكدا أن تأثير إعلان تلك النتائج الأولية للرئاسة الأمريكية سيكون محدودا، متوقعا أن تشهد الاسواق المصريه والخليجيه، ارتفاع حذر بفوز بايدن وفي انتظار اول اعلان له للتضح رؤيته تجاه حزم التعافي والاجراءات الاقتصاديه المرتقبه.

وبدورها، توقعت حنان رمسيس الخبيرة الاقتصادية بشركة الحرية لتداول الاوراق المالية ، أن تتفاعل الأسواق ربما بالإيجاب استجابة إرضاء الأمريكان عن اختيارهم فالموضوع حسم لاسم جو بايدن رئيس للولايات المتحدة بعد فترة من عدم اليقين والغموض.

وأكدت أنه كلما أصبح الموقف أكثر وضوح تفاعلت الأسواق سواء بالإيجاب أو بالسلب ففي الأسواق الأمريكية والتي بدأت في الارتفاع التدريجي لتعويض خسائرها بعد موجة من الانخفاضات.

وأوضحت أن رؤية المتعاملين والمستثمرين في أمريكا و أوروبا تختلف عن رؤيتنا في الوطن العربي والمخاوف تتعلق بأسلوب التعامل التدخلات في السياسات ورعاية وتنمية الديمقراطية كما يزعم الديمقراطيين.

وأشارت إلى أنه قد تكون المخاوف ليس لها اساس من الصحة في الوقت الحالي فمعظم الدول العربية مرت بحراك سياسي ثم بدأت في اتخاذ إتجاة دون الآخر فمصر بعد إصلاح اقتصادي وبعد نمو اقتصادي وتصنيفات ائتمانية لن ترجع الي الوباء فاثبتت وجودها وقدرتها علي التواجد في مصاف الدول المحققة معدلات نمو مرتفعة اما الأسواق فيتوقف تأثيرهم علي استثمارات الأجانب وفي تصوري انهم لن يحضروا أموال الخليج في سبيل نشر الديمقراطية المزعومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى